آخر المستجدات حول جدري القردة.. ما هي عوارضه وهل يهدّد صحتك؟ – مصدر24

آخر المستجدات حول جدري القردة.. ما هي عوارضه وهل يهدّد صحتك؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — ينتشر مرض نادر للغاية يعرف باسم جدري القردة في جميع أنحاء العالم، ويعتبره الخبراء أقل خطورة من الجدري. 

وقد سُجّلت أكثر من 250 حالة في 16 دولة على الأقل، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. ويقول الخبراء إنه ينتشر عن طريق الاتصال الوثيق والمُطوّل مع شخص مصاب.

وأوضحت روزاموند لويس، رئيسة أمانة مكافحة الجدري، في برنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر الأمم المتحدة في جنيف: “الدول التي تُبلّغ حاليًا عن جدري القردة هي تلك التي لا ينتشر فيها عادة هذا المرض”.

وبحسب ما ذكرته منظمة الصحة العالمية، يستوطن جدري القردة بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة، وسط وغرب إفريقيا، لكنه شوهد بشكل متزايد بالقرب من المناطق الحضرية.

وقالت لويس للصحفيين: “هذا مرض ناشئ.. لا ينفك يظهر منذ 20 إلى 30 عامًا، لذلك هو معروف.. وثمة وصف دقيق له”.

وأضافت: “يبدو أن الخطر على عامة الناس متدن، لأننا نعلم أن طرق انتقال العدوى الرئيسية ما زالت كما كانت عليه سابقًا”.

وفي الولايات المتحدة، شُخصت أول حالة إصابة بمرض جدري القردة عام 2022، بعدما سافر المريض في الآونة الأخيرة إلى كندا بوسائل نقل خاصة.

وفي عام 2021، أُصيب شخصان مسافران من نيجيريا إلى الولايات المتحدة بالمرض، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وعادة ما تكون حالات الإصابة في أجزاء أخرى من العالم، غير إفريقيا، مرتبطة بالسفر الدولي أو استيراد الحيوانات المصابة بالجدري.

وقال الجراح الأمريكي العام، الدكتور فيفيك مورثي، الخميس في برنامج “New Day” على CNN: “في هذا الوقت، لا نريد أن يقلق الناس”.

وأضاف: “هذه الأرقام لا تزال متدنية.. نريد أن يكون الناس على دراية بالأعراض، والتواصل مع الطبيب إذا لديهم أي مخاوف”.

ما هي الأعراض الأولية لجدري القردة؟

أوضحت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها أنّ هناك فترة حضانة تتراوح بين 7 و14 يومًا.

وتشبه العوارض الأولية تلك التي نصادفها عند الإصابة بالإنفلونزا، مثل الحرارة، والقشعريرة، والإرهاق، والصداع، ووهن في العضلات، يليها تورّم بالغدد الليمفاوية، ما يساعد الجسم بمكافحة العدوى والمرض.

وقالت الوكالة إنّ “السّمة التي تميّز الإصابة بجدري القردة عن مرض الجدري هو تورّم الغدد الليمفاوية”.

بعدها يظهر طفح جلدي على نطاق واسع على الوجه والجسم، يطال داخل الفم وراحتي اليدين وباطن القدمين.

ويكون الطفح الجلدي عادة مؤلمًا، عبارة عن حبوب تحتوي على سائل، محاطة بدوائر حمراء.

وقالت الوكالة إن الحبوب تتقشّر وتختفي خلال فترة تتراوح بين أسبوعين و3 أسابيع.

وبحسب منظمة الصحة العالمية ومراكز السيطرة على الأمراض، يبدو أن هناك عدد أكثر من الحالات التي تعاني من طفح جلدي في منطقة الفخذ لدى المرضى.

وقال جون بروكس، وهو كبير المسؤولين الطبيين في قسم الوقاية من فيروس نقص المناعة البشري/ الإيدز، التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الاثنين خلال مؤتمر صحفي: “في بعض الحالات، خلال المراحل المبكرة من المرض، يكون الطفح الجلدي في منطقة الأعضاء التناسلية وحول الشرج”.

وأضاف: “في بعض الحالات، ينتج عن ذلك تقرّحات في الشرج أو الأعضاء التناسلية تشبه أمراض أخرى مثل الهربس، أو جدري المياه، أو الزهري”.

كيف ينتشر “جدري القردة”؟

يقول الخبراء إن الاتصال الوثيق بالفرد المصاب هو المسبب لانتشار فيروس “جدري القردة”.

وأوضح الطبيب، مايكل سكينر، العضو بكلية الطب، قسم الأمراض المعدية في “إمبريال كوليدج لندن”، ببيان: “عندما تلتئم التقرحات، يمكن أن تتساقط القشرة (التي قد تحمل فيروسًا معديًا) على شكل غبار يمكن استنشاقه”.

وقالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، إن انتقال العدوى بين الناس يمكن أن يحدث من خلال رذاذ تنفسي كبير.

وبسبب انتقال هذه القطرات عادة على بعد بضعة أقدام فقط، يلزم الاتصال وجهاً لوجه فترة طويلة، وفق الوكالة.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن هذا يعرض العاملين في مجال الرعاية الصحية وأفراد الأسرة، الذين يعتنون بشخص مصاب بالعدوى أو يعيشون معه، لخطر أكبر.

وقال مايكل هيد، زميل أبحاث أول في الصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون في المملكة المتحدة: “يمكن أن يشكل جدري القردة عدوى خطيرة، إذ بلغ معدل الوفيات خلال حالات تفشٍّ أخرى حوالي 1٪ .. وغالبًا ما يحصل ذلك في الأماكن منخفضة الدخل جراء عدم التمكن من الحصول على الرعاية الصحية”.

وأوضح هيد: “سيكون من غير المعتاد رؤية أكثر من عدد قليل من الحالات في أي تفش، ولن نشهد مستويات انتقال شبيهة بكوفيد”.

وبحسب ما ذكرته المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، يمكن للمطهرات المنزلية الشائعة أن تقتل فيروس “جدري القردة”.

كيف يتم علاج جدري القردة؟

في بيان، أوضح جيمي ويتوورث، أستاذ الصحة العامة الدولية في مدرسة لندن للصحة العامة وطب المناطق الحارة أنّ “العلاج مفيد عمومًا، لكن ما من أدوية محددة متاحة.. رغم ذلك، ثمة لقاح يمكن إعطاؤه لمنع تطور المرض”.

وفي الولايات المتحدة، تم ترخيص لقاح من جرعتين يسمى Jynneos للوقاية من جدري القردة، ويمكن استخدامه أيضًا للجدري.

وتم تخزين اللقاح من قبل حكومة الولايات المتحدة في حال وقوع أي طفرات مستقبلية للمرض.

وقالت الدكتورة جينيفر مكويستون، نائبة مدير قسم مسببات الأمراض وعلم الأمراض ذات النتائج العالية داخل المركز الوطني للأمراض المعدية الناشئة والحيوانية، للصحفيين الاثنين: “في الوقت الحالي، لدينا أكثر من ألف جرعة من تلك المتاحة، ونتوقع أن يرتفع هذا المستوى بسرعة كبيرة في الأسابيع المقبلة، حيث توفر الشركة المزيد من الجرعات لنا”.

نشأة جدري القردة

وجاءت تسمية “جدري القردة” عام 1958، عندما “تفشى مرض شبيه بالجدري مرتين في مستعمرات أبحاث خاصة بالقردة”.

وأضافت الوكالة أن الناقل الرئيسي لمرض “جدري القردة” ما زال مجهولًا رغم أن “القوارض الأفريقية يشتبه في أنها تلعب دورًا بانتقال العدوى”.

وأوضحت أن أول حالة معروفة من “جدري القردة” لدى البشر “سُجلت عام 1970، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، خلال مرحلة بذل جهود مكثفة للقضاء على الجدري”.

وقالت الوكالة إن تفشي المرض قد حصل في الولايات المتحدة عام 2003، بعدما أُصيب 47 شخصًا بالمرض في 6 ولايات، بسبب اتصالهم بكلاب مروج أليفة.

وأفادت الوكالة أنّ “الحيوانات الأليفة أصيبت بالعدوى بعد إيوائها بالقرب من ثدييات صغيرة مستوردة من غانا.. كانت هذه هي المرة الأولى التي يتم الإبلاغ فيها عن جدري القردة البشري خارج إفريقيا”.

'
%d مدونون معجبون بهذه: