أردوغان وزيلينسكي يبحثان العلاقات الثنائية والوضع في دونباس

أعلن مكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سيبحث مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في إسطنبول جملة من الملفات على رأسها الاقتصادية، والوضع في دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

وقال مكتب أردوغان: “سيبحث الرئيسان الأوضاع المعيشية لتتار القرم، الذين تربطهم صلات عرقية بالأتراك”.

وتأتي زيارة زيلينسكي إلى تركيا وسط تجدد التوتر في شرق أوكرانيا.

وصرح زيلينسكي في زيارة لقوات بلاده على خط التماس في دونباس الأسبوع الجاري، بأن “انتهاكات هدنة يوليو آخذة في الازدياد”، متهما مقاتلي دونيتسك ولوغانسك باستهداف قوات بلاده في المنطقة.

من جهتها، عززت روسيا قواتها على طول الحدود على الجانب الآخر من منطقة دونباس، محذرة أوكرانيا من محاولة شن حرب على سكان المنطقة، فيما كييف تنفي أنها تستعد لشن أي هجوم، وسط مخاوف أمريكية وغربية من الحشد العسكري الروسي على الحدود.

وأجرى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتصالا هاتفيا أمس الجمعة، ناقشا خلاله مسائل دونباس وأوكرانيا، وقال الكرملين إن “الرئيس بوتين أعرب عن قلقه من استئناف أوكرانيا مؤخرا الاستفزازات الخطيرة على خط التماس”.

بدوره، حذر نائب مدير إدارة الرئيس الروسي دميتري كوزاك من أن موسكو قد تضطر إلى اتخاذ خطوات عسكرية للدفاع عن سكان منطقة دونباس إذا اقتضى الأمر ذلك.

وقال: “زيارة زيلينسكي إلى دونباس من غير المرجح أن تؤدي إلى تصعيد جديد”، لافتا في الوقت ذاته إلى “صعوبة التنبؤ بما سيصل إليه هؤلاء الأطفال العابثون بالثقاب”.

وأضاف: “اقتراح روسيا تحويل مفاوضات التسوية في دونباس إلى صيغة علنية استدعى “هستيريا” كييف”، مشددا على أن “الحكومة الأوكرانية تحتاج إلى سرية هذه المحادثات لمواصلة نهجها بتضليل مواطنيها”.

وجدد دعم روسيا للتفاوض علنا حول دونباس ونشر الوثائق ذات الصلة على الطاولة.

المصدر: “أ ب” + “نوفوستي” + “تاس”

function sb_ads_shortcode() { $ads_code = ' '; return $ads_code; } add_shortcode( 'ads_shortcode', 'sb_ads_shortcode' );
%d مدونون معجبون بهذه: