أوساكا وميدفيديف يتقدمان في التصنيف العالمي

شتوتغارت (ألمانيا)- صعدت النجمة اليابانية نعومي أوساكا إلى المركز الثاني في التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات في نسختها الصادرة الاثنين، وذلك عقب تتويجها بلقب بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.

كذلك صعد الروسي دانييل ميدفيديف، الذي وصل إلى نهائي منافسات فردي الرجال، إلى المركز الثالث في التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين.

واحتلت أوساكا (23 عاما) المركز الثاني خلف النجمة الأسترالية أشليه بارتي، بينما قفزت الأميركية جينيفر برادي، التي خسرت أمام أوساكا في نهائي أستراليا، 11 مركزا لتحتل المركز الثالث عشر بالتصنيف وهو الأفضل في مسيرتها حتى الآن.

أما ميدفيديف، الذي خسر في النهائي أمام النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول على العالم، فقد انتزع المركز الثالث في التصنيف العالمي من النمساوي دومينيك ثيم، بينما حافظ النجم الإسباني رافائيل نادال على موقعه في المركز الثاني.

وينتظر أن يحطم ديوكوفيتش (33 عاما) الرقم القياسي المسجل باسم النجم السويسري روجيه فيدرر في عدد الأسابيع التي احتفظ خلالها بصدارة التصنيف العالمي، حيث يشهد الشهر المقبل الأسبوع الــ311 لديوكوفيتش في الصدارة.

 وأصبح الأمر محسوما، حيث لا يمكن لنادال انتزاع الصدارة قبل هذا الموعد، بغض النظر عن النتائج. أما فيدرر، الذي لم يشارك في بطولة أستراليا حيث يواصل التعافي من الإصابة، فيحتل المركز الخامس في التصنيف.

هيمنة مطلقة

سيطر الثلاثي الكبير (ديوكوفيتش وفيدرر ونادال)، على البطولات الكبرى طيلة الـ3 عقود الماضية، وأصبحت معظم الأرقام القياسية والإنجازات التاريخية، مسجلة بأسمائهم.

وفي ظل هذه الهيمنة تبرز إحصائية مهمة، فمنذ أول بطولة كبرى حققها فيدرر، في ويمبلدون موسم 2003، تمكن الثلاثي الكبير من الفوز بـ58 بطولة كبرى، من أصل 70.

وحقق منها فيدرر 20 لقبا، ومثلها لنادال، مقابل 18 لديوكوفيتش، فيما تناوب 8 لاعبين فقط على بقية البطولات، كالتالي: توج الأميركي آندي روديك ببطولة أميركا المفتوحة، موسم 2003، بعد تغلبه في النهائي على الإسباني، خوان كاروس فيريرو.

وفي موسم 2004، فاز الأرجنتيني غاستون جاوديو ببطولة فرنسا المفتوحة، بعد فوزه في النهائي على مواطنه، غيريمو كوريا.

ثاني الألقاب

Thumbnail

في موسم 2005، توج الروسي مارات سافين بثاني ألقابه في البطولات الكبرى، عندما فاز بأستراليا المفتوحة، بعد تغلبه في النهائي على الأسترالي ليتون هيويت.

وبعد 4 سنوات، تمكن الأرجنتيني خوان مارتين ديل بوترو، من هزيمة فيدرر في نهائي بطولة أميركا المفتوحة، موسم 2009. وجاءت المنافسة الأقوى للثلاثي الكبير، من جانب البريطاني آندي موراي، والسويسري ستان فافرينكا، حيث توج موراي بثلاثة ألقاب في البطولات الكبرى، وهي أميركا 2012، وويمبلدون 2013 و2016.

أما فافرينكا فحصد بطولات أستراليا 2014، وفرنسا 2015، وأميركا 2016. وتوج الكرواتي مارين سيليتش ببطولة أميركا 2014، بعد تغلبه في النهائي على الياباني كي نيشيكوري.

بينما كان اللقب الأخير الذي حققه لاعب، بخلاف الثلاثي الكبير، هو لقب أميركا المفتوحة في الموسم الماضي، عندما توج به النمساوي دومينيك تيم، إثر فوزه على الألماني ألكسندر زفيريف.

function sb_ads_shortcode() { $ads_code = ' '; return $ads_code; } add_shortcode( 'ads_shortcode', 'sb_ads_shortcode' );
%d مدونون معجبون بهذه: