اختيار الكاميرون تميمة حظ الوداد والرجاء في أفريقيا

اختيار الكاميرون تميمة حظ الوداد والرجاء في أفريقيا

حالة من الارتياح سادت بين الأندية المغربية بعد قرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إقامة الأدوار النهائية لدوري الأبطال والكونفيدرالية في كل من الكاميرون والمغرب تواليا. ويستفيد فريقا نهضة بركان وحسنية أكادير من اختيار المغرب لاستضافة الدورين نصف النهائي والنهائي لكأس الكونفيدرالية، حيث لن يجبرا على مغادرة البلاد.

الرباط – قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إقامة مباريات نصف النهائي والنهائي في الكاميرون، من مباراة واحدة لكل دور.

وسيكون اختيار الكاميرون لاستضافة اللقاءات، بمثابة تميمة الحظ للغريمين الوداد والرجاء في تنقلاتهما الخارجية، حيث توجا خلال هذه الرحلات بالعديد من الألقاب القارية.

ويواصل الرجاء تدريباته استعدادا لاستئناف الدوري المغربي الاحترافي، ومباراة الدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا، أمام الزمالك المصري. وما زال لاعبو الفريق البيضاوي يتدربون على شكل مجموعات، طبقا لتوصيات الاتحاد المغربي، على أن تبدأ مرحلة التدريبات الجماعية خلال الأسبوع المقبل.

وهناك احتمال كبير أن يدخل الرجاء معسكرا مغلقا بإحدى المدن المغربية، حيث يدرس المسؤولون اتخاذ هذه الخطوة، للرفع من إيقاع التدريبات، والاستعداد الجيد للاستحقاقات المقبلة. ويبقى الرجاء من أكثر الأندية التي تنتظرها مباريات مؤجلة، حيث سيخوض 5 مواجهات قبل خوض المباريات المتبقية من الدوري. ويتدرب الرجاء في غياب 5 من لاعبيه يتواجدون خارج المغرب وهم بين مالانغو ولوامبا نجوما بالكونغو الديمقراطية، وإلياس الحداد في هولندا، فيما يواصل محمد الدويك ومحمود بنحليب العلاج في قطر.

ألقاب الرجاء

الرجاء لا يخشى خوض نصف النهائي أو النهائي خارج دياره

الرجاء لا يخشى خوض نصف النهائي أو النهائي خارج دياره

مواجهة الرجاء للزمالك المصري الذي يقوده مدربه السابق الفرنسي باتريس كارتيرون بالكاميرون، في نصف نهائي قوي على ملعب محايد تعيد إلى الواجهة ذكريات سعيدة لهذا الفريق على أرض الأسود غير المروضة. وتوج الرجاء عام 2003 في مدينة جاورا الكاميرونية بلقب كأس الاتحاد الأفريقي، بعد فوزه على نادي القطن الكاميروني في المباراة النهائية.

كما أن الرجاء توج في 8 مناسبات بكؤوس قارية مختلفة، فاز بـ5 منها بعيدا عن ملعبه، استهلها سنة 1989 بالجزائر وتحديدا في مدينة وهران بلقب دوري الأبطال. وعاد النسر الأخضر ليتوج سنة 1999 بنفس اللقب في تونس على حساب الترجي، كما توج في الكونغو 2018 بلقب الكونفيدرالية وفي نفس العام توج بالسوبر الأفريقي في الدوحة القطرية. لذلك لا يخشى الرجاء خوض نصف النهائي أو النهائي خارج دياره، بسبب مساره اللامع وتفوقه الكبير بعيدا عن الدار البيضاء، إذ أن النادي يملك سجلا مميزا خارج المغرب.

بدوره نادي الوداد البيضاوي الذي سيواجه الأهلي المصري في قمة عربية أفريقية قوية، توج بأول لقب قاري له سنة 1992 خارج المغرب وتحديدا أمام الهلال السوداني بملعب أم درمان الذي حمل له ذكرى سعيدة، حيث ظفر فيه بأول لقب له لدوري أبطال أفريقيا.

كما أن الوداد عاد سنة 2002 ليتوج بلقبه الثاني الأفريقي بمدينة أكرا الغانية أمام نادي أشانتي كوتوكو، مقابل هذا حصد 3 ألقاب قارية بالدار البيضاء. وأكد متحدث من داخل الوداد، أن اللعب في الكاميرون يبقي فرص الفريقين متساوية، كون الوداد والأهلي سيفتقدان أنصارهما بملعبيهما وسيلعبان في ملعب محايد. وأشار إلى أن المباراة ستقام في الظروف نفسها بالنسبة إلى الفريقين ولن تشكل امتيازا لأحدهما على حساب الآخر.

وفي سياق متصل قرر مجلس إدارة نادي الزمالك المصري عودة الفريق للتدريبات. وأعلن مجلس إدارة الزمالك أنه بعد اجتماع مطول للمجلس تمت الموافقة على خوض فريق الكرة معسكرا مغلقا لمدة 15 يوما ببرج العرب في الإسكندرية في الوقت الذي يحدده الجهاز الفني بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني.

صفقات حاسمة

كما قرر المجلس تجديد عقد حازم إمام لاعب الفريق الأول بالنادي وتمديد عقد عبدالله جمعة ظهير أيسر الزمالك. وأوضح مرتضى منصور رئيس الزمالك أنه تم عرض الصفقات الخمس التي تم التوقيع معها على كارتيرون الذي وجه الشكر لمجلس الإدارة بعدما تم الاستقرار على كل الأسماء التي طلبها.

وأضاف البيان “تنازل لاعبو الفريق الأول بالنادي عن 50 في المئة من مستحقاتهم عن الشهور الأربعة الماضية بسبب الظروف الحالية مع تسلمهم بقية مستحقاتهم عن المدة نفسها، مع خوض الفريق معسكرا مغلقا لمدة عشرة أيام قبل السفر للكاميرون لخوض مباراة قبل نهائي دوري أبطال أفريقيا في أي دولة عربية أو أوروبية حسب رغبة الجهاز الفني بقيادة كارتيرون، واستئجار طائرة خاصة للفريق للسفر إلى الكاميرون للقاء الرجاء المغربي في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا”.

يذكر أن بطولة الدوري المصري متوقفة منذ مارس الماضي بسبب جائحة كورونا، ومن المتوقع أن تستأنف المسابقة فعالياتها في أغسطس المقبل، فيما قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، إقامة منافسة الدور قبل النهائي لدوري الأبطال، التي كان مقررا أن تقام في مايو الماضي، من مباراة واحدة بدلا من لقائي ذهاب وإياب.

وعلق جمال عبدالحميد قائد الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، على تعديلات الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، الأخيرة، بشأن نظام الدورين الأخيرين من دوري أبطال أفريقيا.

%d مدونون معجبون بهذه: