استئناف الحكم بحق المتهمين في اغتيال الحريري

لاهاي – أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان الأربعاء بدء مرحلة الاستئناف في الحكم الصادر في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005 والذي برأ ثلاثة متهمين وأدان واحدا.

وبعد ست سنوات، قضت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في 18 أغسطس 2020 بالسجن مدى الحياة بحق سليم عياش، الذي يشتبه بانتمائه إلى حزب الله، وأُدين بالمشاركة في اغتيال رفيق الحريري. وبرأت ثلاثة متهمين آخرين ينتمون إلى الحزب المدعوم من إيران وكانوا يحاكمون غيابيا.

وشكلت نتيجة المحاكمة خيبة أمل كبيرة للبنانيين وخاصة لأنصار الحريري، ولاسيما أن البلد هو الذي تحمل تكلفتها المالية الباهظة.

وأشار مكتب المدعي الأربعاء إلى أنه سيستأنف الحكم زاعمًا تضمُّن حكم غرفة الدرجة الأولى “أخطاء في القانون وفي الوقائع”.

وأكد المدعي العام في البيان أن “هذا النوع من الأخطاء يبطل الحكم ويحول دون إحقاق العدالة”، ولم يقدّم تفاصيل بشأن الأخطاء المعنية.

وأعلنت المحكمة الخاصة بلبنان -والتي مقرها في لايدشندام قرب لاهاي- لاحقًا أن دفاع عياش وكذلك الممثل القانوني للضحايا، قد استأنفا الحكم أيضًا.

وصدر الحكم غيابيا إذ لم يتم تسليم أي من المشتبه بهم الأربعة إلى المحكمة الخاصة بلبنان، التي لم تحدد موعد جلسة الاستماع الأولى في مرحلة الاستئناف هذه.

ويسمح نظام المحكمة، الذي تم وضعه بعد صدور قرار من مجلس الأمن الدولي، لدائرة الاستئناف “تأكيد أو نفي أو مراجعة الحكم أو العقوبة أو كليهما”، كما يجيز الشروع في قضية جديدة.

وكان رفيق الحريري رئيسا لوزراء لبنان قبل استقالته في أكتوبر 2004. وقُتل في فبراير 2005 عندما فجّر انتحاري شاحنة مليئة بالمتفجرات أثناء مرور موكبه المدرّع. وخلّف الاعتداء 22 قتيلاً و226 جريحًا.

%d مدونون معجبون بهذه: