التحالف يقصف معسكرات للحرس الجمهوري اليمني ومحادثات جنيف تتعثر – مصدر24
التحالف يقصف معسكرات للحرس الجمهوري اليمني ومحادثات جنيف تتعثر

التحالف يقصف معسكرات للحرس الجمهوري اليمني ومحادثات جنيف تتعثر

قال سكان إن طائرات التحالف الذي تقوده السعودية قصفت قوات الحرس الجمهوري المتحالفة مع جماعة الحوثي في اليمن يوم الجمعة بينما واجه دبلوماسيون بالأمم المتحدة في جنيف صعوبات لتشجيع الأطراف المختلفة على العمل من أجل التوصل الى وقف لإطلاق النار.

وقتل اكثر من 2600 شخص منذ بدأ التحالف الذي تقوده السعودية تنفيذ ضربات جوية في محاولة لمنع الحوثيين المتحالفين مع ايران من الاستيلاء على بقية أجزاء اليمن وإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي الى منصبه.

وقال سكان إنهم سمعوا ثلاث غارات جوية على معسكر السودا بجنوب صنعاء حيث يوجد مقر قيادة قوات الحرس الجمهوري المتحالفة مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح والحوثيين.

وأفادت تقارير بشن ثلاث ضربات جوية على منطقة خولان جنوب شرقي صنعاء وست ضربات على معسكر للواء 115 مشاة بمنطقة الحزم في محافظة الجوف وثلاثة مواقع أخرى للحوثيين على مشارف مدينة عدن بجنوب اليمن.

ولم يذكر السكان تفاصيل عن الخسائر البشرية لكن الحوثيين قالوا إن تسعة مدنيين قتلوا في ضربات جوية على منطقة رازح في محافظة صعدة بشمال البلاد وهي معقل تقليدي للحوثيين وتتاخم السعودية.

واجتاح الحوثيون صعدة وسيطروا على صنعاء في سبتمبر ايلول قبل أن يتقدموا الى عدن مما اضطر هادي وحكومته للانتقال الى السعودية وممارسة عملهم من هناك.

وينفي الحوثيون الحصول على دعم عسكري من ايران ويقولون إنهم يشنون حملة ضد الفساد ومتشددي تنظيم القاعدة الذين اكتسبوا قوة في الجنوب خلال انتقاضة عام 2011 التي أدت الى الإطاحة بصالح.

وتدخلت السعودية عسكريا بدافع من القلق مما تعتبره نفوذا إيرانيا متزايدا في شبه الجزيرة العربية لكن التحالف لم ينجح حتى الآن في حرمان الحوثيين من مكاسبهم التي حققوها.

وفي جنيف واصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد المساعي الدبلوماسية لتشجيع الفصائل اليمنية على العمل نحو اتفاق لوقف إطلاق النار.

 

وقال يحيى دويد من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده صالح إن لديهم ما يدعو للأمل والتفاؤل لاجتماعات يوم الجمعة وإنهم استمعوا لاقتراحات الأمم المتحدة لكن ما تقدمه ليس ما يتطلعون إليه.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي إن محادثات السلام اليمنية في جنيف بداية مفيدة.

وأضاف كيربي للصحفيين في إفادة صحفية “نرى ذلك بداية مفيدة… علينا أن نتوقع أنها قد تكون عملية طويلة.”

* اضطرابات

ويشهد اليمن صراعا طاحنا منذ أن خرج الحوثيون من معقلهم في صعدة بالشمال وسيطروا على العاصمة صنعاء في سبتمبر أيلول في خطوة قالوا إنها تهدف إلى إجبار هادي على إشراكهم في الحكومة.

لكن الحوثيين المدججين بالسلاح الذين ينتمون إلى الطائفة الزيدية الشيعية سرعان ما اجتاحوا وسط وجنوب اليمن بما في ذلك مدينة عدن الساحلية مما اضطر هادي وحكومته للانتقال إلى السعودية وممارسة عملهم من هناك.

وينفي الحوثيون الحصول على دعم عسكري من إيران ويقولون إنهم يشنون حملة ضد الفساد ومتشددي تنظيم القاعدة الذين اكتسبوا قوة في الجنوب خلال انتقاضة عام 2011 التي أدت إلى الإطاحة بصالح.

وتدخلت السعودية عسكريا بدافع من القلق مما تعتبره نفوذا إيرانيا متزايدا في شبه الجزيرة العربية لكن التحالف لم ينجح حتى الآن في حرمان الحوثيين من مكاسبهم التي حققوها.

وفي صنعاء قال سكان إنهم سمعوا ثلاث غارات جوية على معسكر السودا بجنوب صنعاء حيث يوجد مقر قيادة قوات الحرس الجمهوري المتحالفة مع صالح والحوثيين.

وأفادت تقارير بشن ثلاث ضربات جوية على منطقة خولان جنوب شرقي صنعاء وست ضربات على معسكر للواء 115 مشاة بمنطقة الحزم في محافظة الجوف وثلاثة مواقع أخرى للحوثيين على مشارف مدينة عدن بجنوب اليمن.

ولم يذكر السكان تفاصيل عن الخسائر البشرية لكن الحوثيين قالوا إن تسعة مدنيين قتلوا في ضربات جوية على منطقة رازح في محافظة صعدة بشمال البلاد وهي معقل تقليدي للحوثيين وتتاخم السعودية.

وأطلقت الأمم المتحدة يوم الجمعة أيضا نداء إنسانيا لجمع 1.6 مليار دولار لمساعدة عدد كبير من اليمنيين الذين تقطعت بهم السبل أو نزحوا من ديارهم بسبب الصراع.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ينس لاركه خلال مؤتمر صحفي “هناك أكثر من 21 مليونا أو 80 بالمئة من السكان يحتاجون الآن لشكل من أشكال المساعدة الإنسانية أو الحماية.”

 

المصدر:رويترز

 

 

'
%d مدونون معجبون بهذه: