الحوثيون يجرون تجربة لصاروخ مضاد للسفن بدعم إيراني – مصدر24

الحوثيون يجرون تجربة لصاروخ مضاد للسفن بدعم إيراني

صنعاء – أعلن الجيش اليمني مساء الخميس إجراء جماعة الحوثي تجربة إطلاق صاروخ مضاد للسفن سقط في المياه الدولية بالبحر الأحمر غربي البلاد، فيما يبدو أنه استمرار من قبل الجماعة الموالية لإيران في نهج تهديد أمن الخليج والممرات المائية.
ونقل موقع “سبتمبر نت” التابع لوزارة الدفاع، تصريحات لمتحدث الجيش عبده مجلي، قال فيها إن “ميليشيا الحوثي الإرهابية أجرت تجربة صباح الخميس لإطلاق صاروخ مضاد للسفن”.
وأوضح أن “الصاروخ أطلقته الميليشيا من صنعاء، وسقط في المياه الدولية (في البحر الأحمر) غربي محافظة الحديدة”.
وحمّل مجلي “الميليشيا الحوثية تبعات الإطلاق”، معتبرا إياه “عملية عدائية أخرى”.
وقال إن “كافة الأدلة أثبتت تورط الحرس الإيراني بعملية الإطلاق ودعمه المستمر للميليشيا الحوثية”.
ودعا متحدث الجيش المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في “حماية الممرات الدولية وضمان حرية الملاحة البحرية”.
ومؤخرا، شنت جماعة الحوثي هجمات على ثلاثة موانئ نفطية، هي الضبة والنشيمة وقنا، في محافظتي حضرموت وشبوة شرقي اليمن، وسط إدانات محلية ودولية.
وفشلت الأطراف اليمنية في تمديد اتفاق هدنة بالبلاد، بدأ في الثاني من أبريل الماضي وانتهى في الثاني من أكتوبر المنقضي.
والثلاثاء أكد الأسطول الخامس بالبحرية الأميركية اعتراض سفينة صيد كانت تهرب كميات “ضخمة” من المواد المتفجرة أثناء عبورها من إيران على طريق في خليج عمان، يُستخدم لتهريب أسلحة إلى جماعة الحوثي اليمنية.
ويبدو أن الحوثيين باتوا ينفذون مخططا إيرانيا لتهديد الأمن في الخليج والبحر الأحمر، حيث هددوا الأسبوع الماضي بشن مواجهة بحرية ضد التحالف العربي ستكون من أشد المعارك.
ويريد الحوثيون توسيع التهديدات لتشمل باب المندب ومضيق هرمز، وهما منفذان حيويان للتجارة البحرية وإمدادات الطاقة للعالم، حيث شنت الجماعة في السابق هجمات بزوارق بحرية مفخخة لإعاقة الملاحة البحرية.
وتأتي هذه التهديدات في خضم الانتقادات التي وجهها النظام الإيراني للسعودية بذريعة دعم الاحتجاجات السلمية.
ويبدو أن الحوثيين تمكنوا من تطوير ترسانتهم العسكرية بدعم إيراني، حيث باتوا يمتلكون صواريخ قادرة على استهداف السفن.
ويسعى الحوثيون لتوسيع نطاق التصعيد العسكري من البر إلى البحر ربما عبر المسيّرات، ما سيشكل انعطافة في سير المعارك وتهديدا مباشرا لأمن الملاحة البحرية، فيما تأتي هذه الخطوات بينما تسعى الإدارة الأميركية لاستكشاف فرص إنعاش هدنة ميتة قبرها الحوثيون ولا يبدون أي رغبة في عودتها.
وبدأت الحرب اليمنية عقب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدة محافظات نهاية 2014، بإسناد من قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي قتل في 2017 بمواجهات مع مسلحي الجماعة إثر انتهاء التحالف بينهما.
وازداد النزاع منذ مارس 2015، بعد أن تدخل تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية لإسناد قوات الحكومة الشرعية في مواجهة جماعة الحوثي المدعومة من إيران.
وحتى نهاية 2021، أسفرت حرب اليمن عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، وفق الأمم المتحدة.
وأدت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات.

'
%d مدونون معجبون بهذه: