العاهل الأردني في أبوظبي لدعم وتنمية العلاقات بين البلدين

العاهل الأردني في أبوظبي لدعم وتنمية العلاقات بين البلدين

أبوظبي- بحث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان العلاقات الأخوية بين البلدين وسبل دعمها وتنميتها في المجالات كافة بما يحقق مصالحهما المشتركة، وفق بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وجاء ذلك خلال مباحثات أجراها الجانبان في العاصمة الإماراتية في إطار زيارة رسمية لملك الأردن، غير محددة المدة، ولم يعلن عنها مسبقا. واستعرض العاهل الأردني وولي عهد أبوظبي، الأربعاء، مجالات التعاون بين البلدين ومستوى التنسيق في العديد من القضايا خاصة السياسية والاقتصادية والتنموية.

وتناولت المباحثات عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والتداعيات الخطيرة لخطوة الحكومة الإسرائيلية المعلنة بضم أراض في الضفة الغربية.

ونقل البيان عن الملك عبدالله الثاني تأكيده أن “حل الدولتين هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتحقيق السلام العادل والشامل”.

وجدد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تأكيده على تضامن دولة الإمارات الكامل مع الأردن في الإجراءات والخطوات التي يتخذها لضمان المحافظة على أمنه واستقراره، مثمّنا مواقفه التاريخية الثابتة في دعم القضية الفلسطينية على الصعد كافة لاسيما في حماية المقدسات في فلسطين.

المباحثات تناولت عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها القضية الفلسطينية

وأكد الشيخ محمد بن زايد “أهمية التمسك بالتضامن والتعاون العربيين وتعزيزهما خلال هذه الظروف الحساسة وحجم التحديات والتدخلات التي يواجهها العالم العربي”.

‏وأشار إلى أن وحدة ‏الصف العربي وتعزيز الأمن العربي هي مصلحة مشتركة لمواجهة طبيعة التدخلات والمخاطر التي تهدد أمن العديد من الدول العربية وسيادتها.

وأشاد العاهل الأردني بالتحرك الإماراتي الدبلوماسي النشط في عواصم القرار العالمي لدعم الموقف العربي الرافض لخطوة الحكومة الإسرائيلية المعلنة بضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية.

وأشار الطرفان إلى حرصهما على مواصلة التنسيق والتشاور بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية بشأن قضايا وأزمات المنطقة المختلفة.

وأكدا أهمية تفعيل العمل العربي المشترك خاصة خلال هذه المرحلة الدقيقة وتوحيد المواقف إزاء التحديات التي تهدد أمن المنطقة واستقرارها ومقدرات شعوبها، مشيرين إلى ضرورة الدفع بالخطوات والحلول السياسية والدبلوماسية لتسوية الأزمات التي تعصف بالمنطقة.

وتعد زيارة ملك الأردن إلى الإمارات، هي الأولى له خارجيا منذ بدء جائحة فايروس كورونا.

%d مدونون معجبون بهذه: