المربع الذهبي لكأس إسبانيا هدف ريال مدريد وبرشلونة

المربع الذهبي لكأس إسبانيا هدف ريال مدريد وبرشلونة

 

يتطلع ريال مدريد وبرشلونة إلى مواصلة اللعب بمستويات مقنعة من أجل تخطي منافسيهما ريال سوسييداد وأتلتيك بيلباو، على الترتيب، والصعود للمربع الذهبي من بطولة كأس إسبانيا. وتفتتح منافسات دور الثمانية بلقاء غرناطة مع فالنسيا وتقام مباراة ميرانديس وفياريال مساء الأربعاء على أن تختتم مساء الخميس بلقاء ريال مدريد مع ضيفه ريال سوسييداد وبرشلونة مع مضيفه أتلتيك بيلباو.

مدريد –  تسعى أندية ريال مدريد وبرشلونة الوصيف وفالنسيا حامل اللقب إلى مواصلة مشوارها في مسابقة كأس إسبانيا في كرة القدم عندما تخوض مباريات الدور ربع النهائي في الأيام الثلاثة المقبلة ضد ريال سوسييداد وأتلتيك بلباو وغرناطة على التوالي.

وحجز كل من برشلونة وريال مدريد بطاقته إلى ربع النهائي عن جدارة وبانتصارين مدويين، الأول على ضيفه ليغانيس بخماسية نظيفة، والثاني على مضيفه ريال سرقسطة من الدرجة الثانية برباعية نظيفة، فيما نجا فالنسيا من فخ مضيفه كولتورال ديبورتيفا ليونيسا من الدرجة الثالثة وتغلّب عليه بصعوبة 4 – 2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقتين الأصلي والإضافي.

وتبدو مهمة برشلونة أصعب نسبيا مقارنة مع النادي الملكي، كون النادي الكتالوني سيحل ضيفا على أتلتيك بلباو الذي ألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم عندما تغلّب عليه 1 – 0 بهدف سجله المخضرم أريتس أدوريس في الدقيقة 89 في المرحلة الأولى من الدوري، في 16 أغسطس الماضي.

كما أن برشلونة يعاني الأمرين لتحقيق الانتصارات بقيادة مدربه الجديد كيكي سيتيين خليفة إرنستو فالفيردي المقال من منصبه عقب خروج النادي الكتالوني من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس السوبر المحلية التي أقيمت في الرياض مطلع العام الحالي. وكانت آخر معاناة لبرشلونة فوزه الصعب على ضيفه ليفانتي 2 – 1 الأحد، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري.

برشلونة وأتلتيك بلباو هما الأكثر تتويجا باللقب، حيث ظفر به النادي الكتالوني 30 مرة مقابل 23 مرة للفريق الباسكي

وكان فريق برشلونة في طريقه إلى تحقيق فوز كبير على ليفانتي بالنظر إلى الفرص الكثيرة التي سنحت لمهاجميه في الشوط الأول بيد أنه اكتفى بثنائية تاريخية للواعد أنسو فاتي (17 عاما) الذي بات أصغر لاعب يسجل ثنائية في الليغا، وكاد يدفع الثمن غاليا في الشوط الثاني الذي تسيَّده ليفانتي وكان قاب قوسين أو أدنى من قلب الطاولة على مضيّفه لولا تألق حارس المرمى الدولي الألماني مارك-أندريه تير شتيغن.

واصل سيتيين عدم اقتناعه بالعروض التي يقدمها فريقه، وقال عقب الفوز على ليفانتي “أنا مرتاح من الكثير من الأشياء، ولكن ليس من كل الأشياء. سمحنا للفريق المنافس بخلق الكثير من الفرص”. وأضاف “قدّمنا شوطا أول جيدا جدا وأعتقد أنه كان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف. فقدنا السيطرة على المباراة في الشوط الثاني وتعرّضنا للعديد من الهجمات من الضيوف، وهذا يقلقني لأن ذلك يؤدي إلى استقبال شباكنا للأهداف”.

وتابع “خلقنا فرصا كثيرة وكان يجب علينا معرفة كيفية ترجمتها إلى أهداف، إنه أمر مهم لقد كان بإمكاننا الفوز 8 – 2 أو 8 – 3”. وأشاد سيتيين بالواعد فاتي، وقال “إنه شاب يملك موهبة كبيرة. يقوم بالأمور بشكل جيد وقد عاش يوما تاريخيا اليوم بهدفيه ومساعدة الفريق”.

وحقق برشلونة الفوز أربع مرات بقيادة سيتيين، بينها ثلاثة انتصارات صعبة على غرناطة (1 – 0) وليفانتي (2 – 1) في الدوري وإيبيتزا من الدرجة الثانية (2 – 1) في دور الـ32 لمسابقة الكأس، وكان الفوز الكبير الوحيد على ليغانيس في ثمن نهائي المسابقة، مقابل خسارة واحدة كانت بهدفين نظيفين أمام فالنسيا الذي هزمه 2 – 1 في نهائي مسابقة الكأس الموسم الماضي.

ريال مدريد يملك أفضلية الأرض والجمهور
ريال مدريد يملك أفضلية الأرض والجمهور

وبلغ أتلتيك بلباو ربع النهائي بفوز بشق النفس على مضيفه تينيريفي من الدرجة الثانية 4 – 2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 3 – 3، علما بأنه لم يحقق الفوز في مبارياته السبع الأخيرة في الدوري آخرها الخسارة أمام ضيفه خيتافي 0 – 2 الأحد. يذكر أن فريقيْ برشلونة وأتلتيك بلباو هما الأكثر تتويجا بلقب المسابقة حيث ظفر بها النادي الكتالوني 30 مرة مقابل 23 مرة للفريق الباسكي.

ويملك ريال مدريد ثالث أفضل الفرق المتوجة في المسابقة (19 مرة) أفضلية الأرض والجمهور خلال مواجهته لريال سوسييداد، علما بأنه تغلّب على الأخير 3 – 1 على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة في 23 نوفمبر الماضي، في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري.

ويدخل الملكي المباراة منتشيا بفوزه الثمين على أتلتيكو مدريد 1 – 0 في دربي العاصمة، هو الأول له لرجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني بملعب سانتياغو برنابيو في الدوري منذ 2012. ويأمل ريال مدريد استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي ريال سوسييداد عقب الخسارة أمام ليغانيس 1 – 2 الأحد، والتراجع إلى المركز الثامن في الدوري.

وبعد العروض القوية لريال مدريد وتفادي الهزائم، ارتفع سقف طموحات جماهيره، التي باتت تتطلع إلى التتويج بثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال هذا الموسم. وقال زيدان “لم نقترب بعد من الثلاثية،. الموسم لا يزال طويلا وأمامنا طريق طويل علينا أن نقطعه. وحتى الآن توجنا فقط بكأس السوبر”.

يفتتح فالنسيا ومضيّفه غرناطة الدور ربع النهائي الثلاثاء بمواجهة بين فريقين عانيا لبلوغ ربع النهائي، حيث احتاج الأول لركلات الترجيح للتخلص من عقبة كولتورال ديبورتيفا ليونيسا، والثاني إلى التمديد لتخطي باداخوز من الدرجة الثالثة 3 – 2. ويلتقي الأربعاء مفاجأة المسابقة فريق ميرانديس من الدرجة الثانية في مواجهة فياريال. وأطاح ميرانديس بإشبيلية من ثمن النهائي، وهو الفريق الوحيد من الدرجة الثانية في الدور ربع النهائي هذا الموسم.

%d مدونون معجبون بهذه: