بدء محاكمة وزير الداخلية الإيطالي السابق بقضية منع إنزال المهاجرين من سفينة إنقاذ

بدأت في إيطاليا اليوم محاكمة وزير الداخلية السابق والزعيم اليميني المتطرف ماتيو سالفيني، بتهمة منع نحو 150 مهاجرا في ظروف صحية قاسية من النزول من سفينة إنقاذ على ساحل إيطاليا.

وقال القاضي روبرتو مورجيا في باليرمو إن “جميع الشهود الذين قدمهم الطرفان سيسمح لهم بالإدلاء بشهاداتهم بمن فيهم الممثل الأمريكي ريتشارد غير، ورئيس الوزراء الإيطالي السابق جوزيبي كونتي.

وكان ريتشارد غير صعد على متن سفينة منظمة “أوبن آرمز” في أغسطس 2019 لتقديم دعمه للمهاجرين، في زيارة سخر منها حينذاك سالفيني الذي كان وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء في الحكومة التي كان يرئسها كونتي.

وبدأت مقاضاة سالفيني الذي يمكن أن يحكم عليه بالسجن لمدة قد تصل إلى 15 عاما، في 15 سبتمبر لكن المحاكمة أجلت على الفور واستغرقت جلسة السبت التي كانت إجرائية إلى حد كبير، أقل من ثلاث ساعات، وحدد القاضي مورجيا 17 ديسمبر موعدا للجلسة المقبلة.

وقال سالفيني لصحفيين خارج قاعة المحكمة “أخبروني عن مدى جدية محاكمة يأتي ريتشارد غير من هوليوود للإدلاء بشهادته حول عدوانيتي فيها” وأضاف “آمل أن تستمر لأقصر مدة ممكنة لأن هناك أمورا أهم بكثير يجب متابعتها”.

ووافقت المحكمة أيضا على أن يمثل وزيرا الخارجية والداخلية الحاليان لويجي دي مايو ولوسيانا لامورجيزي، كشاهدين في المحاكمة.

ويمثل الادعاء في هذه المحاكمة 23 طرفا مدنيا بينهم تسعة مهاجرين كانوا على متن السفينة وقد صوت مجلس الشيوخ الإيطالي العام الماضي على رفع الحصانة البرلمانية عن سالفيني ما مهد الطريق لمحاكمته.

المصدر: أ ف ب

'
%d مدونون معجبون بهذه: