بداية العد التنازلي لكأس آسيا.. منتخبات عربية تتوق إلى اللقب

بداية العد التنازلي لكأس آسيا.. منتخبات عربية تتوق إلى اللقب

مواجهات منتظرة بين عمالقة التدريب، ورادولوفيتش يراهن على تشكيلة مثالية لقيادة لبنان.

انطلق العد التنازلي لبطولة كأس آسيا، التي ستعلن ضربة البداية لها في الخامس من يناير القادم، بدخول المنتخبات العربية في مرحلة الإعداد وخوض اختبارات ودية لتقييم حظوظها في هذا المحفل الكروي الهام التي تفتح دولة الإمارات “ذراعيها” لاستقباله.

أبوظبي – تدخل بعض الأسماء الكبيرة في عالم التدريب تحدي كأس آسيا 2019 بالإمارات وعيونها على لقب البطولة القارية التي تنطلق بلقاء المنتخبين الإماراتي والبحريني على ملعب مدينة زايد الرياضية في الخامس من يناير القادم.

 وتزخر ثاني أعرق البطولات القارية بحضور قوي من صفوة المدربين الذين حققوا نجاحات كبرى على المستوى العالمي، وفي مقدمتهم الإيطالي مارشيلو ليبي مدرب المنتخب الصيني الذي سبق له قيادة منتخب بلاده إيطاليا إلى لقب كأس العالم 2006 بألمانيا.

وتتضمن قائمة أشهر المدربين الموجودين في كأس آسيا بالإمارات أيضا السويدي زفن جوران إريكسون، الذي قاد إنكلترا إلى دور الثمانية بكأس العالم في نسختي 2002 و2006، حيث يقود الآن المنتخب الفلبيني خلال رحلته في البطولة، بالإضافة إلى البرتغالي كارلوس كيروش مدرب المنتخب الإيراني الذي تمكن سابقا من قيادة ثلاثة منتخبات مختلفة للتأهل إلى نهائيات كأس العالم، وهي جنوب أفريقيا (2002) والبرتغال (2010) وإيران (2014 و2018).

وقال كيروش “منذ تولي القيادة الفنية للمنتخب الإيراني واجهتنا عدة تحديات.. والآن، وبعد مضي ثماني سنوات، نتوجه إلى كأس آسيا بالإمارات وقد أرسينا أساسا قويا للأجيال المقبلة، نستهدف من خلال مشاركتنا إدخال السعادة في قلوب الشعب الإيراني وتقديم أداء يليق بطموحات مشجعيه، خاصة ونحن نمتلك خامة طيبة من اللاعبين ستمكننا من تحقيق أهدافنا وتقديم أفضل أداء خلال البطولة”.

بطولة كأس آسيا 2019 تشهد حضورا لسبعة مدربين سبق لهم التدريب في كأس العالم، بالإضافة إلى كيروش وإريكسون وليبي

وبالإضافة إلى كيروش وإريكسون وليبي، تشهد بطولة كأس آسيا 2019 حضورا لسبعة مدربين سبق لهم التدريب في كأس العالم، وسبق لاثنين منهم فقط الفوز بالبطولة الآسيوية، حيث توج ألبرتو زاكيروني مدرب المنتخب الإماراتي حاليا باللقب الرابع لليابان في نسخة عام 2011، كما حقق مدرب المنتخب الياباني هاجيمي مورياسو أولى ألقاب بلاده القارية عندما كان لاعبا في نسخة 1992.

وقال مورياسو “أحمل ذكريات رائعة خلال مسيرتي في هذه البطولة كلاعب منذ عام 1992 في هيروشيما، ورغم غيابي عن المباراة النهائية للإيقاف، سيكون من الرائع أن أمرّ بهذه التجربة مرة أخرى وأفوز باللقب كمدرب، وسنعمل على تقديم أفضل ما لدينا لاستعادة اللقب مرة أخرى”.

وأوضح “في سبيل ذلك خضنا 7 مباريات تحضيرية للبطولة بالإضافة إلى ضم بعض اللاعبين الجدد بعد نهائيات كأس العالم بهدف تجديد دماء الفريق وصقله بلاعبين صغار لتكوين فريق قوي على المدى الطويل، وسنسعى خلال البطولة إلى الارتقاء بالأداء تدريجيا لنصل إلى المباراة النهائية ونحقق طموحاتنا بالفوز باللقب”.

وعلى مدار 28 يوما، ستروي البطولة عطش عشاق كرة القدم حول العالم بمنافسات قوية يلعب خلالها المدربون دورا لا يقل أهمية عن نجوم القارة من اللاعبين، وبما يليق بالحدث الأكبر في تاريخ كرة القدم الآسيوية.

وأعلن الاتحاد اللبناني لكرة القدم الأربعاء عن التشكيلة الرسمية للمنتخب الذي سيشارك في نهائيات كأس آسيا 2019 التي تستضيفها الإمارات العربية المتحدة.

واختار المدرب المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش القائمة النهائية للمنتخب خلال المعسكر الذي يقيمه حاليا في البحرين، وضمت 23 لاعبا بينهم خمسة محترفين، وغاب عنها حارس مرمى فريق النجمة المخضرم عباس حسن والظهير نصار نصار بسبب الإصابة. وخاض “رجال الأرز” مباريات ودية آخرها مباراتان الشهر الماضي انتهتا بالتعادل مع أوزبكستان سلبا وخسارة أمام أستراليا (0-3)، ومن المقرر أن يخوض الخميس مباراته التحضيرية الأخيرة ضد البحرين في المنامة.

ويشارك منتخب لبنان في نهائيات كأس آسيا للمرة الثانية في تاريخه والأولى من خلال التصفيات، إذ سبق له المشاركة كمضيف عام 2000.

هاجيمي مورياسو: أحمل ذكريات رائعة خلال مسيرتي في هذه البطولة كلاعب منذ عام 1992

وفي البطولة المقبلة التي تقام بين الخامس من يناير والأول من فبراير، سينافس المنتخب في المجموعة الخامسة إلى جانب السعودية وقطر وكوريا الشمالية.

وسيكون لبنان ممثلا بالتشكيلة المكونة من مهدي خليل (العهد) ومصطفى مطر (السلام زغرتا) وأحمد تكتوك (الصفاء) في حراسة المرمى، وفي خط الدفاع سيتم الاعتماد على قاسم الزين وعلي حمام (النجمة) ومعتز بالله الجنيدي (الأنصار) ونور منصور (العهد) وجوان أومري (النصر الإماراتي) وجورج فيليكس ملكي (اسكيلستونا السويدي) ومحمد زين العابدين طحان (الصفاء) ووليد إسماعيل (السلام زغرتا).

أما خط الوسط فيشغله كل من سمير أياس وهيثم فاعور ومحمد حيدر (العهد) وروبرت ألكسندر ملكي (اسكيلستونا السويدي) وعدنان حيدر وحسن شعيتو (الأنصار) وباسل جرادي (هايدوك سبليت الكرواتي) ونادر مطر (النجمة).

وفي الهجوم سيكون المنتخب ممثلا بحسن معتوق (النجمة) هلال الحلوة (أبولون سميرنيس اليوناني) وحسن شعيتو (الأنصار) وربيع عطايا (العهد).

وفي إطار استعدادهما لكأس آسيا يلتقي المنتخب البحريني لكرة القدم ضيفه اللبناني على ملعب البحرين الوطني بالرفاع في مباراة ودية دولية ضمن تحضيراتهما لكأس آسيا 2019 في الإمارات مطلع الشهر القادم.

وستكون هذه المباراة الثانية للمنتخب البحريني في سياق استعداده للمشاركة في البطولة، بعدما كان فاز على طاجيكستان الخميس الماضي بخماسية نظيفة.

%d مدونون معجبون بهذه: