صفقات شركات الطيران الإماراتية تعزز تقدم إيرباص على بوينغ

عززت شركة إيرباص، عملاق صناعة الطائرات الأوروبية، من تقدمها على حساب منافستها الأميركية بيونغ بعد أن أبرمت في اليوم الثاني من معرض دبي صفقتين من العيار الثقيل بعد أن أضفت شركات الطيران الإماراتية طابعا تشويقيا في ما يتعلق بطلبات الشراء.

دبي – أبرمت شركة إيرباص الأوروبية الاثنين صفقتين ضخمتين بقيمة ثلاثين مليار دولار، خلال معرض دبي للطيران، بينما اكتفت منافستها بوينغ بتوقيع صفقة ناهزت المليار دولار.

وتتعلق صفقات إيرباص ببيع 170 طائرة من طرازي أي 320 وأي 350، بينما ستبيع بوينغ طائرات محدودة من نوع ماكس 737 المثيرة للجدل.

ووقّعت مجموعة طيران الإمارات صفقة مع إيرباص لشراء خمسين طائرة من طراز أي 900 – 350 بقيمة 16 مليار دولار، في خطوة بدت وكأنّها تهدف إلى إعادة تنظيم أسطول الشركة المملوكة لحكومة دبي بعد تخليها عن عدد من طائرات أي 380 الضخمة.

وتملك المجموعة الإماراتية 113 طائرة إيرباص أي 380، وتنتظر استلام عشر طائرات من نفس الطراز خلال الأشهر المقبلة. كما تملك 158 طائرة بوينغ 777، على أن تستلم 150 طائرة أخرى من هذا الطراز خلال السنوات القادمة.

وتحلّ اتفاقية الشراء هذه، محل اتفاقية نوايا وُقّعت في فبراير الماضي بقيمة 21.4 مليار دولار، حيث أعلنت طيران الإمارات حينها عن عزمها شراء ثلاثين طائرة أي 350 وأربعين طائرة أي 330.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات للصحافيين خلال معرض دبي للطيران “أنا سعيد بالإعلان عن شراء خمسين طائرة إيرباص”.

وأضاف “اتّخذنا هذا القرار بعد إجراء مراجعة شاملة لمختلف خيارات الطائرات وخطط أسطولنا، ذلك أن استراتيجية طيران الإمارات على المدى الطويل تقوم على الاستثمار في الطائرات الحديثة والكفؤة”.

وكانت المجموعة قالت في بيان إنّ “الطائرات الجديدة تتيح خدمة نطاق واسع من الأسواق الجديدة، ليس على مستوى المنطقة وحسب، بل أيضا على مستوى العالم وبرحلات يصل مداها إلى 15 ساعة طيران انطلاقا من دبي”.

ووقّع الشيخ أحمد الاتفاق مع غيوم فاوري الرئيس التنفيذي لإيرباص، على أن يبدأ تسليم هذه الطائرات للشركة الإماراتية في مايو 2023.

وفي فبراير الماضي، طلبت المجموعة الاستعاضة عن العشرات من طائرات أي 380، التي كانت أعلنت نيتها الاستحصال عليها، بطلب شراء أربعين طائرة أي 330 نيو وثلاثين أي 350. وقد دفع هذا الأمر إيرباص إلى وقف إنتاج طائرة أي 380 والتوقف عن تسليمها بحلول 2021.

استراتيجية شركات الطيران الإماراتية على المدى البعيد تقوم على الاستثمار في الطائرات الحديثة والكفؤة

وقال فاوري حسبما نقل عنه بيان طيران الإمارات إن “ثقة طيران الإمارات بطائراتنا ذات الجسم العريض تشريف لنا وتعزيز لشراكتنا إلى مستوى أعلى”.

وتابع “سوف توفّر طائرات أي 350 فوائد ومزايا اقتصادية وبيئية لأسطول الناقلة. ونحن نتطلع قدما إلى رؤية طائرات أي 350 وهي تحلق بألوان طيران الإمارات”.

وفي مسعى من شركة إماراتية أخرى لشراء طائرات إيرباص، قال الشيخ أحمد إن “بوسع شركة فلاي دبي شراء طائرات إيرباص أي 320 نيو لتحل محل طائرات بوينغ 737 ماكس”.

وأكد ردا على أسئلة الصحافيين بالمعرض عما إذا كان بوسع فلاي دبي شراء طائرات إيرباص لتكون بديلا لطائرات بوينغ قال “أتمنى لو كان سهلا استبدال واحدة بالأخرى. دائما ما تكون لدينا تلك الخيارات”.

وفي صفقة ضخمة أخرى، أعلنت شركة العربية للطيران الإماراتية منخفضة التكلفة أنّها ستشتري 120 طائرة إيرباص من طراز أي 320 بقيمة 14 مليار دولار، في خطوة توسعية للمجموعة التي تعرضت لخسائر مالية كبرى العام الماضي.

صفقات إيرباص وبوينغ

16 مليار دولار قيمة الصفقة بين إيرباص وطيران الإمارات 14 مليار دولار قيمة الصفقة بين إيرباص والعربية للطيران 1.1 مليار دولار قيمة الصفقة بين بوينغ وصن إكسبرس التركية

وقال عادل العلي الرئيس التنفيذي للشركة، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرا لها، “سيتم تسليم أول طائرة من الطلبية في عام 2024”.

وتشمل الطلبية الجديدة 73 طائرة من طراز أي 320 نيو، و27 طائرة من طراز أي 321 نيو، وعشرين طائرة من طراز أي 321 إكس.أل.آر.

ويتكون الأسطول الحالي العربية للطيران من 54 طائرة إيرباص من طرازي أي 320 وأي 321 نيو أل.آر، وفق بيانات الشركة على موقعها الإلكتروني.

واعتبر العلي أنّ الطائرات الجديدة “تستكمل أسطولنا الحالي وتتيح لنا توسيع نطاق خدماتنا لتشمل وجهات جديدة مع المحافظة على نموذج أعمالنا الاقتصادي”.

وتُسيّر العربية للطيران رحلاتها حاليا إلى أكثر من 170 وجهة عالمية في خمسين دولة، انطلاقا من مراكز عمليات الشركة في دولة الإمارات والمغرب ومصر.

وجاء الإعلان عن الصفقة الجديدة رغم أنّ الشركة تكبّدت خسائر بأكثر من 160 مليون دولار في العام الماضي.

وفي خضم ذلك، أكد الرئيس التنفيذي لطيران ناس السعودية بندر عبدالرحمن المهنا لوكالة رويترز أن شركة الطيران الاقتصادي تجري محادثات لممارسة جزء من خيارات شراء 40 طائرة أي 320 نيو نحيفة البدن من إيرباص.

وقال المهنا على هامش معرض دبي للطيران إن “الشركة تخطط لإصدار إعلان مع إيرباص الثلاثاء لتأكيد شيء أو اثنين”، لكنه رفض الإفصاح عما إذا كان الأمر يتعلق بطلبية طائرات.

في المقابل، اكتفت بوينغ بصفقة مع صن إكسبرس التركية للنقل الجوي لتزويدها بعشر طائرات من طراز 737 ماكس 8، تضاف إلى طلبية أخرى تشمل 32 طائرة من طراز ماكس.

ومنذ مارس الماضي، مُنعت كل الطائرات من نوع بوينغ 737 ماكس من التحليق بعد تحطم طائرة من النوع نفسه تابعة لشركة الطيران الإثيوبية في رحلة بين أديس أبابا ونيروبي، ما أدى إلى مقتل 157 شخصا.

تعزيز الأسطول وتوسيع نطاق الخدمات
تعزيز الأسطول وتوسيع نطاق الخدمات

وقبل ذلك تحطمت طائرة تابعة لشركة لايون إير الإندونيسية من الطراز نفسه ما أسفر عن سقوط 189 قتيلا قبالة سواحل إندونيسيا.

ولا تزال بوينغ تعمل على استعادة الثقة بطائرتها بعدما تبيّن أن حادثتي التحطم اللتين وقعتا العام الماضي مرتبطتان بنظام آلي وظيفته منع سقوط الطائرة.

وتوقعت تقارير أن تحقق شركات الطيران العالمية أرباحا بقيمة 30 مليار دولار بنهاية العام الحالي.

وأشارت إلى أن القيمة المتوقعة للطيران التجاري تبلغ نحو 16 تريليون دولار، فيما توقعت أن يبلغ متوسط النمو السنوي لحركة المسافرين نحو 4.6 بالمئة.

%d مدونون معجبون بهذه: