فايروس كورونا يغلق مطاعم الصين قبل عيد الحب

فايروس كورونا يغلق مطاعم الصين قبل عيد الحب

شنغهاي (الصين)- مع مناسبة عيد الحب، الجمعة، يعاني بيل هو، صاحب أحد المطاعم في مدينة شنغهاي الصينية فراغا غير معتاد، وهو ليس الوحيد في المدينة ولا في الصين التي تعاني من انتشار فايروس كورونا.

انطفأت الأنوار في مطعم سول آند سول الفرنسي الراقي الذي يملكه في مركز تجاري فخم بالمدينة وخيم الصمت على المطبخ وخلا المكان إلا من عامليَن يعكفان على تطهير الموقع.

سئل بيل هو عن الاستعدادات لعيد الحب الذي ينشغل فيه عادة بخطط إعداد قوائم خاصة وبالحجوزات المسبقة، فقال “عدد الحجوزات هذا العام صفر تقريبا”.

وتابع “ظهر هذا الوباء الفايروسي فجأة… واتصل كثير من العملاء لإلغاء الحجز”، مشيرا إلى أن مطعمه استقبل نحو 170 زائرا في عيد الحب الماضي.

والمطعم واحد من أماكن كثيرة تضررت نتيجة تفشي فايروس كورونا الذي تسبب في فرض قيود صارمة على التنقل في أرجاء الصين حيث حثت السلطات السكان على البقاء في المنازل، مما جعل مدنا كبيرة تبدو خاوية.

وتحاول بعض المطاعم تعويض خسائرها بتقديم خدمة توصيل لكن مطاعم أخرى تعاني بسبب نقص العمالة.

وضع حواجز بين الزوار لتقليل مخاوف الزبائن من أن تناول الطعام خارج منازلهم قد يعرضهم للإصابة بالفايروس
وضع حواجز بين الزوار لتقليل مخاوف الزبائن من أن تناول الطعام خارج منازلهم قد يعرضهم للإصابة بالفايروس

بعض الزبائن يرون أنهم ليسوا في حالة تسمح لهم بالاحتفال، قالت دينا لي التي تخلت عن فكرة تناول الطعام مع زوجها خارج المنزل هذا العام لتجنب الإصابة بالعدوى، رغم قضاء عشرة أيام في المنزل، “لن أخاطر بحياتي بالخروج من أجل وجبة”.

ويتوق بيل هو مالك مطعم سول أند سول لنهاية الأزمة حيث بلغت خسائره نحو 700 ألف يوان (ألف يوان تساوي أكثر من 143 دولارا أميركيا) معظمها نتيجة سداد الإيجار ودفع رواتب العاملين وشراء لوازم المطعم. وأضاف “بالنسبة لمن هم مثلنا لا يجنون دخلا، قد تصمد السيولة لشهر أو اثنين… هذا هو الحد الأقصى”.

وتسبب الفايروس الجديد في تغيير نظام جل المطاعم في الصين كما في هونغ كونغ، إذ بدأ أصحابها في وضع حواجز بين الزوار لتقليل مخاوف الزبائن من أن تناول الطعام خارج منازلهم قد يعرضهم للإصابة بالفايروس. ووضع مطعم لوحات بلاستيكية شفافة بين الزوار على الطاولة نفسها في منطقة كولون، إحدى المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في هونغ كونغ.

ولجأت مطاعم “هوت بوت” الشهيرة لوضع لوحات لفصل الطاولات عن بعضها بعضا، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ساوث تشاينا مورنيج بوست”.

وكان 11 فردا من أسرة واحدة تتكون من 19 فردا، أصيبوا بالفايروس بعد تناول وجبة “هوت بوت” الصينية الشهيرة، ومثّلت هذه الواقعة ضربة لقطاع المطاعم المتعثر بالفعل بسبب الاحتجاجات المستمرة منذ أشهر والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

يشار إلى أن اثنين من بين أفراد الأسرة المصابين يعملان في سلسلة مطاعم “ماكسيم” في هونغ كونغ، وجرى إغلاق المطعمين اللذين كانا يعملان بهما، وطُلِب من جميع العاملين البقاء في منازلهم لمدة 14 يوما.

وبدأت مطاعم ومراكز تسوّق في مدينة تشانغشا في مقاطعة هونان وسط الصين استئناف أعمالها مؤخرا بعد انتهاء عطلة عيد الربيع التقليدي، حيث غيرت أنماط عملها وأطلقت خدمات “تيك أواي” وتوصيل الوجبات إلى العملاء، إضافة إلى جهود أعمال التطهير والتعقيم.

وساهم انتشار الفايروس في خسائر فادحة للمطاعم والفنادق السياحية الأجنبية في الصين، يقول خبراء اقتصاد إن تفشي الفايروس أثر سلبا على الخدمات الفندقية حيث تمثل الصين نحو ستة في المئة من عائدات هيلتون و8.5 في المئة لماريوت إنترناشونال.

أعلنت شركة “ماكدونالدز” الأميركية العالمية توقيف أعمالها في خمس مدن صينية على خلفية انتشار فايروس كورونا في الصين. ونشرت الشركة بيانا على موقعها الرسمي أكدت فيه إغلاق مطاعمها ومراكز بيعها في خمس مدن بإقليم هوبي.

وذكرت الشركة، التي تتخذ من شيكاغو مقرا لها، أن كل مطاعم ماكدونالدز في مدن ووهان، وإتشو، وهوانجانغ، وتشيانجيانغ، وشيانتاو تم إغلاقها.

وعززت الشركة الإجراءات الاحترازية في المطاعم التي تعمل بصورة عادية في المدن والمناطق الأخرى بالصين والبالغ عددها 3300 مطعم، كما أغلقت شركة ستاربكس وهي شركة مقاه أميركية أكثر من نصف متاجرها البالغ عددها 4300 متجر في الصين، قائلة إنها تتوقع تأثرا كبيرا لكنه مؤقت.

وقالت شركة كنتاكي “في الصين، إن ما يقرب من ثلث مطاعمها مغلقة بسبب تفشي المرض، كما شهدت المتاجر المتبقية انخفاضا كبيرا في المبيعات”. وذكرت مواقع إخبارية، أن أحد موظفي إعداد الطعام في كنتاكي في مدينة شيان بمقاطعة شنشي، أصيب بعدوى الفايروس التاجي.

وبحسب ما ورد في الصحيفة الصينية، كان المريض يعمل موظف استقبال، بالإضافة إلى عمله سابقا في إعداد الوجبات في فرع مطاعم كنتاكي الواقع في مركز شياوزاي إينتيمي للتسوق. وجاء هذا الخبر، وسط جهود الشركة لمحاولة كبح انتشار الفايروس في مطاعمها في الصين من خلال إطلاق خدمة توصيل “دون تلامس” لتقليل مخاطر انتقاله، والتي يمكن أن تحدث عندما يسعل شخص مصاب أو يعطس في حدود 6 أقدام من شخص آخر.

%d مدونون معجبون بهذه: