وساطة مصرية بين الأكراد والأسد لمواجهة التهديدات التركية

وساطة مصرية بين الأكراد والأسد لمواجهة التهديدات التركية

الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية لـ”العرب”: لن نسلم مناطق شرق الفرات لدمشق.

القاهرة – كشفت مصادر مطلعة لـ“العرب” أن وفدا من المخابرات العامة المصرية سيتوجه قريبا إلى دمشق، لبحث فرص الحل السياسي والمساهمة في وقف التصعيد العسكري في منطقة شرق سوريا، في ظل تلويح تركيا بعملية عسكرية تستهدف الأكراد.

وأوضحت إلهام أحمد الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، في تصريحات لـ”العرب”، أن هناك اتصالات جرت الأيام القليلة الماضية بين قيادات كردية ومسؤولين مصريين، لتتدخل القاهرة في مسألة التوسط بين دمشق وقوات سوريا الديمقراطية التي تعوّل كثيرا على مساهمة مصر في تحريك هذه المسألة.

وأكدت، عبر الهاتف من سوريا، أن قوات سوريا الديمقراطية لديها قنوات اتصال قوية مع مسؤولين مصريين، وتأمل في التحرّك بشكل فوري لوقف التصعيد في شمال سوريا، والتوسط لدى الحكومة السورية ورعاية اتفاق مع القوى الكردية.

وحول موقف سوريا الديمقراطية من مطالبة دمشق بتسليم الأكراد للمدن التي يسيطرون عليها على الحدود مع تركيا إلى الجيش السوري، رفضت إلهام أحمد الأمر وطالبت “بتسوية سياسية”.

ولفتت مصادر سورية لـ“العرب” إلى أن الإعلان عن زيارة رئيس مكتب الأمن الوطني في حكومة دمشق اللواء علي المملوك إلى القاهرة، واللقاء مع الوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة، السبت الماضي، جاء ضمن مشاورات مكثّفة تجري منذ مطلع العام الجاري بين القاهرة ودمشق، لبحث خطط وقف الحرب وتركيز الجهود على مكافحة الإرهاب وإعادة إعمار المدن المدمرة، وتمهيد الطريق لمصر لتلعب دورا وازنا مع قوى إقليمية أخرى، في إشارة إلى كل من إيران وتركيا.

وحرصت القاهرة على بث خبر زيارة المملوك عبر وكالة الأنباء الرسمية بالتزامن مع الخبر الذي بثته وكالة الأنباء السورية (سانا)، وهو ما اعتبره مراقبون رسالة ضمنية إلى الأطراف الإقليمية المعنية بالأزمة السورية إلى تحرك القاهرة بشكل دقيق وجادّ مع أطراف أخرى للتوصل إلى حل سياسي.

واتهمت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، الحكومة التركية بالتخطيط للسيطرة على شرق الفرات والدخول إلى دير الزور لوضع يدها على منابع النفط، وتشتيت جهود مكافحة الإرهاب التي تستهدف تنظيم داعش في تلك المنطقة.

وأكدت إلهام أحمد أن الدول الأوروبية وعدت بتقديم المزيد من الدعم والتشاور مع الولايات المتحدة مجددا حول الأوضاع في الشمال السوري، والقيام بتحركات لإجراء لقاءات مع الأطراف المتصارعة للوصول إلى تسوية سياسية والبحث عن حلول للتهدئة في شرق سوريا.

ونفت المسؤولة الكردية إخطار جبهتها من قبل التحالف الدولي لمحاربة داعش أو قوى أخرى بإخلاء المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في شمال البلاد، في ظل تخوّف أوروبي من قيام أنقرة بهجوم عسكري يعيد نفوذ تنظيم داعش إلى المناطق المحررة.

وقالت مصادر إن هناك تحركات تقودها الولايات المتحدة وروسيا لإرساء الهدوء الكامل في شرق سوريا، على غرار الاتفاق الذي جرى في جنوب سوريا.

وصرّح مصدر سوري مطلع على سير التحركات لـ“العرب” (طلب عدم كشف هويته) أن واشنطن والدول الضامنة لاتفاق أستانة وعدد من دول الجوار وشخصيات سورية معارضة، يقودون تحركات مكثّفة منذ أسابيع لإيجاد تسوية لمعضلة شرق الفرت.

وبحسب المصدر، “ترتكز خطة وقف التصعيد في شرق سوريا على إعادة تموضع القوات الكردية، ومحاولة خلق نوع من التوازن بالدفع بقوات من العشائر العربية على طول الحدود المشتركة مع تركيا، ووضع استراتيجية واضحة للقضاء على الجماعات المتطرفة، والبدء في إعادة إعمار المدن المحررة في تلك المناطق، وفتح المعابر المشتركة مع تركيا، ووضع جدول زمني لعودة اللاجئين السوريين.

وأوضح المصدر أن إعلان الولايات المتحدة الانسحاب من الأراضي السورية جاء ضمن صفقة كبرى يتم وضع “الرتوش” النهائية على بنودها للبدء في تفعيلها، وتحديد مهام النظام السوري في تلك المناطق وخطة أنقرة لمكافحة تنظيم داعش وتجنّب التصعيد العسكري مع القوات الكردية، والدفع بمكوّنات عربية ترفض مشروع الفدرالية الذي يروّج لها المكوّن الكردي لطمأنة أنقرة.

وكشفت إلهام أحمد عن وساطة يقوم بها رئيس تيار الغد السوري المعارض أحمد الجربا بين أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية، لمنع حدوث صدام في شرق سوريا.

ويتواصل الجربا مع عدد من القيادات العسكرية الكردية لبحث فرص نزع فتيل الأزمة، لكن أنقرة تنظر إلى كافة الأكراد على أنهم “من الإرهابيين ولا يمكن الحوار معهم”.

ويمكث الجربا في أنقرة منذ مطلع ديسمبر الجاري، ويقوم بدور يتعلق بالمساهمة في ملف التهدئة بتلك المنطقة والاستعانة بقوات “النخبة” التي يدعمها (الجربا) في محاربة داعش وضبط الحدود مع تركيا.

وحول شروط قوات سوريا الديمقراطية للقبول بتسوية للأزمة في شرق سوريا، أكدت إلهام أحمد ضرورة توفير الظروف الملائمة لكافة المكوّنات، خاصة الكردية، والحصول على جميع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وترسيخ فكرة نظام حكم لا مركزي كأساس للحكم في سوريا.

ولعبت روسيا دورا بارزا في تقريب وجهات النظر بين الحكومة التركية ورئيس تيار الغد السوري أحمد الجربا الذي يمتلك نفوذا عشائريا كبيرا في شرق سوريا.

وعقد الجربا سلسلة اجتماعات مع الجانب التركي خلال زيارته الحالية، والمنتظر أن يعود منها إلى القاهرة، وبحث خطة تأمين المعابر الحدودية ومكافحة الإرهاب ودور العشائر السورية في تلك الخطة.

%d مدونون معجبون بهذه: