77 سنة من الاستقلال… لبنان في النادي الإيراني

احتفل لبنان الأحد بالذكرى الـ77 للاستقلال. قبل ذلك احتفل في مطلع أيلول –  سبتمبر الماضي بذكرى مرور مئة سنة على إعلان دولة لبنان الكبير، أي لبنان بحدوده الحالية. في السنة 2020، يشبه لبنان كلّ شيء باستثناء لبنان بعدما صار في النادي الإيراني.

من يحتاج إلى دليل على ذلك، يستطيع الاستماع إلى الخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية ميشال عون في مناسبة ذكرى الاستقلال. لا يصلح الخطاب لأن يكون أكثر موضوع إنشاء لطالب في نهاية دراسته الابتدائية، اللهمّ إلّا إذا استثنينا الإشارة الواضحة التي ارتدت شكل انتقاد للدول العربية التي وقعت أخيرا اتفاقات مع إسرائيل. هذه الدول هي دولة الإمارات العربيّة المتّحدة ومملكة البحرين والسودان. ما دخل لبنان في هذا الموضوع، اللهمّ إلّا إذا كان ذلك مطلوبا منه إيرانيا عبر “حزب الله”. منذ متى يصدر عن لبنان كلام من هذا النوع يحمّل دولا عربية معيّنة خسارة الجولان والقدس؟ ليس سرّا من وراء احتلال الجولان وليس سرّا لماذا راحت القدس.

جاء خطاب رئيس الجمهورية ليؤكّد أن لبنان لم يعد لبنان. كان تركيزه على الفساد. لا إشارة من بعيد أو قريب إلى السلاح المذهبي غير الشرعي لـ”حزب الله”. أن تكون في لبنان ميليشيا مذهبية توجّه سلاحها إلى صدور اللبنانيين الآخرين وتفرض عليهم ما تريد أمر أكثر من طبيعي لرئيس الجمهورية. أكثر من ذلك، مسموح لهذه الميليشيا، التي ليست سوى لواء في “الحرس الثوري” الإيراني، التدخل في كلّ مكان في المنطقة من دون حسيب أو رقيب ومن دون أن يكون هناك رأي للبنان في ذلك. عندما تتدخل ميليشيا “حزب الله” في الحرب التي يخوضها النظام الأقلّوي في دمشق على شعبه بأكثريته الساحقة، لا يعود جائزا السؤال هل لبنان مستقلّ أم لا؟

استطاعت إيران أن تجعل الحدود بين لبنان وسوريا مهزلة. هذا ما يتجاهله رئيس الجمهورية الذي يريد مكافحة الفساد. من يريد بالفعل مكافحة الفساد ومنظومة الفساد لا يوقف التعيينات القضائية الصادرة عن مجلس القضاء الأعلى. من يريد بالفعل مكافحة الفساد يفتح ملف الكهرباء التي يتولاها “التيّار الوطني الحر” منذ أحد عشر عاما. لماذا الكهرباء المقطوعة منذ كلّ هذه السنوات؟ لماذا كلّ هذا الهدر، بالمليارات من الدولارات، في ملفّ الكهرباء في عهد وزراء “التيّار الوطني الحرّ” الذي يقف على رأسه صهر رئيس الجمهورية جبران باسيل؟ الأكيد أن الإجابة عن مثل هذا النوع من الأسئلة من الأمور غير المستحبّة، مثلما من غير المستحبّ الاعتراف بأن المسألة ليست مسألة تحقيق جنائي في مصرف لبنان فقط. 

يتجاهل رئيس الجمهورية أنّ عهده هو “عهد حزب الله” وأنّ المعادلة المعمول بها في هذا العهد هي معادلة السلاح يحمي الفساد. من يغضّ الطرف عن سلاح “حزب الله” يغض الطرف عن الفساد الحقيقي لا أكثر ولا أقلّ. الثابت أنّ مصرف لبنان يتحمّل مسؤولية ما في الكارثة التي حلت بلبنان، كذلك هناك مسؤولية تقع على أصحاب المصارف، ولكن من سرق أموال اللبنانيين في المصارف ومن اتبع سياسة تصبّ في ضرب النظام المصرفي اللبناني؟ من يتحمّل المسؤولية الأكبر في ذلك كلّه هو “عهد حزب الله” الذي لا يؤمن بأي من الثوابت التي قام عليها لبنان منذ ما قبل الاستقلال.

رئيس الجمهورية يتجاهل أن عهده هو “عهد حزب الله” وأن المعادلة المعمول بها هي معادلة السلاح يحمي الفساد وأن من يغض الطرف عن سلاح “حزب الله” يغض الطرف عن الفساد الحقيقي

يكشف موضوع الإنشاء الذي ألقاه رئيس الجمهورية في مناسبة الذكرى الـ77 للاستقلال حجم الكارثة اللبنانية. لا إشارة على الإطلاق إلى شهداء “ثورة الأرز” المعروف تماما من وراء اغتيالهم، لا إشارة إلى رفيق الحريري وباسل فليحان ورفاقهما ولا إلى سمير قصير وجورج حاوي وجبران تويني ووليد عيدو وأنطوان غانم وبيار أمين الجميل ووسام عيد ووسام الحسن وفرنسوا الحاج… وصولا إلى محمّد شطح. سقطت أسماء كلّ هؤلاء سهوا مع أسماء الشهداء الأحياء الثلاثة مروان حمادة ومي شدياق وإلياس المرّ. هناك بكلّ بساطة عهد يعيش في عالم آخر.

لا يستطيع عهد مثل هذا العهد الاعتراف بأنّ لبنان انتهى على يده وليس على يد أحد آخر. لبنان الذي انتهى هو لبنان العربي المنفتح على كلّ دول المنطقة، في مقدّمها دول الخليج. في النهاية ما هو لبنان الذي استطاع أن يكون في مرحلة معيّنة المكان المفضّل عربيا؟ لبنان كان جامعة ومدرسة ومستشفى ومصرفا وفندقا ومطعما وملهى ليليا وشاطئا وجبلا ومكتبة وصحافة ومهرجانات سياحية. كان مكانا يحلو العيش فيه.

ماذا بقي من لبنان هذا؟ لم يبق شيء. ليس في السلطة للأسف الشديد من يدرك خطورة احتجاز المصارف أموال المودعين. ليس في السلطة من يدرك ماذا يعني مرور ثلاثة أشهر ونصف شهر، وربّما أكثر ولا أحد يخبر اللبنانيين ما أسباب تفجير مرفأ بيروت. ليس في السلطة من يدرك المعنى الحقيقي لتفجير الميناء وأبعاده ولماذا هذا الإصرار الإيراني على إلغاء دور بيروت في المنطقة وتحويل المدينة إلى مجرّد مدينة إيرانية على البحر المتوسط.

يدفع اللبنانيون ثمن الوضع الذي صار فيه “حزب الله” يقرّر من هو رئيس الجمهورية المسيحي. سيدفع لبنان ثمنا غاليا لتغطية سلاح “حزب الله” رسميا ولتلك التسوية الرئاسية ولإقرار القانون الذي أجريت على أساسه انتخابات العام 2018. الآن بدأنا نفهم لماذا كان ممنوعا على لبنان الاستفادة من مؤتمر “سيدر” الذي انعقد في باريس في نيسان – أبريل 2018  قبل شهر من الانتخابات. ما يجري حاليا من وضع عقبات في وجه تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري ليس سوى تتمّة لتفشيل “سيدر” لا أكثر.

ثمّة خط بياني سار عليه العهد منذ 31 تشرين الأوّل – أكتوبر 2016. إنّه خط واضح يقوم على تدمير ما بقي من مؤسسات الدولة اللبنانية واستكمال القطيعة مع العرب. لا وجود لأسرار في لبنان الذي دخل النادي الإيراني من بابه الواسع. في النهاية، لم يكن ممكنا مباشرة لبنان مفاوضات في شأن ترسيم الحدود مع إسرائيل لولا ضوء أخضر إيراني. لم يكن ذلك ممكنا لولا أن إيران كانت تريد تقديم أوراق اعتمادها مسبقا إلى جو بايدن وذلك قبل أن يفوز في الانتخابات الرئاسية. هل تكون إدارة بايدن عند حسن ظنّ “الجمهورية الإسلامية” الساعية إلى صفقة مع “الشيطان الأكبر”، أم يتبيّن أنّ حساباتها لم تكن في مكانها؟ ذلك هو السؤال الذي سيفرض نفسه في المرحلة المقبلة التي ستكشف هل صار لبنان مستعمرة إيرانية إلى غير رجعة.

%d مدونون معجبون بهذه: